التخطي إلى المحتوى
تراجع أسعار العقارات في الجزائر بنسبة 30% خلال سنة 2017

بعد أن عرفت أسعار العقارات ارتفاعا هائلا في الجزائر خلال السنوات الأخيرة خاصة بالجزائر العاصمة والولايات الكبرى مثل وهران، عنابة وسطيف بشكل جعل الأسعار ببعض المناطق هناك تفوق أسعار العقارات في كبرى المدن العالمية، بدأت أسعار العقارات في الانخفاض خلال السنتين الأخيرتين بفعل تأثيرات الأزمة الاقتصادية جراء انهيار أسعار البترول.

ولكون أن البترول هو المصدر الأساسي لدخل الجزائر بقرابة 95%، تسبب تراجع سعره بأكثر من النصف لتراجع النفقات الحكومية وتجميد عدد كبير من المشاريع التي أطلقتها الدولة الجزائرية خلال السنوات الأخيرة والتي لم تكتمل بعد، واد تأثير هذه الأزمة لكون الدولة في الجزائر هي المستثمر المسيطر على المشاريع هناك فحتى القطاع الخاص يعتمد على المشاريع الحكومية بدلا من إطلاق مشاريع كبرى من أمواله الخاصة.

وكشفت قناة الشروق الجزائرية عن انخفاض في أسعار العقارات في سنة 2017 بحوالي 30% بفعل الأزمة سابقة الذكر، بسبب ضعف الطلب من الأفراد ومن المؤسسات كذلك، في حين بقيت أسعار الشقق صغيرة الحجم سواء الموجهة للبيع أو الإيجار على حالها تقريبا بسبب الطلب المرتفع الذي بقي عليها خاصة من قبل العرسان الجدد الذي يفضلون هذا النوع من السكنات لتناسبه مع ميزانيتهم خاصة في المدن الكبرى.

وعن العقارات في الجزائر العاصمة فقد أشار ذات المصدر لعدم تأثر أسعار كراء الشقق بالانخفاض بسبب الطلب الكبير المتواجد عليها بسبب خصوصية العاصمة الجزائرية التي تشهد نقص في المعروض، أما عن الشقق والفيلات الموجهة للبيع أو الفيلات الموجهة للكراء فقد عرفت أسعارها انخفاضا كبير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *