التخطي إلى المحتوى
ما هو العمل

 

 العمل معروف عند الإنسان منذ الخليقة فقد أخذ يبحث منذ وجوده على الأرض عن كل ما يفيده في حياته، فالعمل من الصفات الفطرية التي رسخها الله تعالى في بني البشر جميعاً ولا يمكن أن ينمو المجتمع الإنساني ويتطور إلّا بتنوع أشكال ومجالات العمل فيه، ولكن قبل التعرف على أهمية العمل وأشكاله سنتعرف على مفهوم العمل ..

و يُعرف العمل لغةً بأنّه الوظيفة والمِهنة، أمّا اصطلاحاً فهو الجُهد الجسديّ الذي يقوم به الإنسان من أجل تحقيق هدفٍ مُعيّن يعود عليه بالنّفع ويُعرف العمل أيضاً بأنّه الواجبات المُترتّبة على الأفراد في مِهنة ما، ويجب عليهم تطبيقها بطريقةٍ صحيحةٍ؛ حتّى يحصلوا على عوائدَ ماليّةٍ مُحدّدة بفترةٍ زمنيّةٍ مُعيّنة.ومن التّعريفات الأخرى للعمل هو المسؤوليّة المُترتّبة على الفرد للقيام بمَهمّةٍ مُعيّنة تُلزِم تطبيق مجموعةٍ من النّشاطات المِهنيّة، أو الإداريّة، أو المكتبيّة، أو الميدانيّة.

قال تعالى: ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)). عظّم الإسلام من شأن العمل، وحثّ عليه، وقد عمل الأنبياء جميعهم وهم خير الخلق، من آدم عليه السلام إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يكن عندهم حرج من العمل، وقد حث ديننا الحنيف على التوازن ما بين العمل والعبادة، وأمور الدين والدنيا، وكذلك يَعتبر البعض جهد الإنسان من غير هدفٍ ليس بعمل، قال الله تعالى: (وَقُلِ اعمَلوا فَسَيَرَى اللَّـهُ عَمَلَكُم وَرَسولُهُ وَالمُؤمِنونَ) [التوبة: 105]. وقد أمر بان يتقن العامل عمله لأنّه سيحاسب عليه يوم القيام حيث قال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ إذا عمِلَ أحدُكمْ عملًا أنْ يُتقِنَهُ) ، فالعمل فالإسلام هو كل جهد لا يتنافى مع الشارع الحكيم، ويكون بغاية الحصول على منفعة مادية أو معنوية مشروعة، ويقسم هذا الجهد إلى جسمي مثل العمل بالزراعة والصناعة، وفكري ومعنوي كالقضاء والتعليم كما يصنّف العمل إلى عدة مستويات : العمل الذي يتطلب طاقات وجهوداً مبذولة بشكل أكبر بالمقارنة مع عمل آخر بالرغم من تساوي كافة الشروط بينهما، فإن العمل المحتاج للطاقة الأكبر يكون مستواه أعلى. يعد العمل مستواه أعلى في حال تطلبّه كفاءات وقدرات أكبر من أي عمل آخر، بالرغم من تساوي الشروط بين فرص عمل عديدة. يتخذ العمل صفة المستوى الأعلى في حال كان إنتاجه أكبر من أي عمل آخر، بالرغم من تساوي الشروط بين عدد من فرص العمل ،  يصف الراتب المصروف لعمل ما المستوى الذي يُصنّف به هذا العمل .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *