التخطي إلى المحتوى

 

 

اليوم العالمي للمرأة هو احتفال عالمي يحدث في اليوم الثامن من شهر مارس (( آذار )) من كل عام، وتكون ركيزة الإحتفالات للدلالة على الإحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الإقتصادية، والسياسية والإجتماعية. وفي بعض الدول كالصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم. الإحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945. وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة. في بعض الأماكن يتم التغاضي عن السمة السياسية التي تصحب يوم المرأة فيكون الإحتفال أشبه بخليط بيوم الأم، ويوم الحب. ولكن في أماكن أخرى غالباً مايصحب الإحتفال سمة سياسية قوية وشعارات إنسانية معينة من قبل الأمم المتحدة، للتوعية الإجتماعية بمناضلة المرأة عالمياً،  بعض الأشخاص يحتفلون بهذا اليوم بلباس أشرطة وردية .

  أول احتفال أقيم بهذه المناسبة:

يعود أوّل احتفال أُقيم بهذه المناسبة في يوم 28 فبراير عام 1909م بمدينة نيويورك الأمريكية، وذلك من قبل الحزب الاشتراكي الأمريكي في ذكر إضراب من الاتحاد الدولي لسيّدات ملابس العمال، وخلال شهر أغسطس عام 1910م تمّ تنظيم مؤتمر دولي للمرأة في مدينة كوبنهاغن الدنماركية من قبل الاشتراكي الألماني لويز زيتز، وتمّ فيه تكريم مائة امرأة من سبعة عشر بلداً، وتمّ الاتفاق خلال المؤتمر على تعزيز المساواة في الحقوق بين الرّجل والمرأة. شارك في 19 مارس عام 1911م أكثر من مليون شخص في النّمسا، والدنمارك، وألمانيا، وسويسرا في الاحتفال بهذه المناسبة؛ حيث شاركت النساء في فيينا في مظاهرة رفعوا فيها اللافتات، للمطالبة بحق المرأة في التصويت، والعمل، وتولي المناصب العامة، كما احتجن على التمييز الجنسي في التوظيف. خلال هذه الآونة أصبح يوم المرأة العالمي حدثاً شعبياً بعدما دعت إليه الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة في يوم 8 مارس ليكون يوماً لحقوق المرأة، والسلام العالمي، وتوجد الآن الكثير من المُنظّمات الإقليميّة، والوطنيّة، والدولية التي تهتمّ بشؤون المرأة، وتدافع عن كافة حقوقها في مختلف المناسبات، والاحتفالات، وفي الوقت الراهن ونتيجة الانفتاح الكبير الذي شهده العالم تولّت المرأة الكثير من المناصب العامة، وأصبح لها دورٌ مهمٌّ، ومؤثّر بشكل كبير في العالم .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *