التخطي إلى المحتوى
مجلس الأمن يهدد كوريا الشمالية بفرض عقوبات جديدة

استخدمت كوريا الشمالية صاروخ باليستي كتجربة أجرتها حيث تم إطلاق الصاروخ على بعد 700 كيلو متر وقد أدان مجلس الأمن تلك التجربة الصاروخية وحذر كوريا الشمالية من عقوبات جديدة قد تتعرض لها.

وفي بيان صادر عن مجلس الأمن أدان فيه كوريا الشمالية وطالبها بالتوقف عن إجراء المزيد من التجارب الصاروخية، وصرح بأهمية أن تلتزم كوريا الشمالية التزاما كاملا بنزع السلاح النووي من خلال إجراءات ملموسة، كما أضافت في بيانها الصادر أن على بيونغيانغ أن لا تقوم بإجراء المزيد من الاختبارات النووية واختبارات الصواريخ الباليستية”.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت مؤخرا عن إجرائها اختبارا لنوع جديد من الصواريخ يستطيع حمل رؤوس نووية كبيرة، حيث قطع الصاروخ الذي تمت تجربته مسافة 700 كيلو متر وبارتفاع قدره 2000 كيلو متر وسقط في غرب بحر اليابان.

وفي تصريح من بيونغيانغ أكدت أنها تختبر قدرات صواريخ باليستية تم تطويرها حديثا.

ومن جانبها صرح جيش كوريا الجنوبية أنه لم يتحقق من تصريحات كوريا الشمالية فيما إذا كان الصاروخ الذي تم تجربته مصمم لاختراق الغلاف الجوي وعودته مرة أخرى وأن هذه القدرات خاصة بصواريخ باليستية عابرة للقارات.

من جانبها قالت وكالة الأنباء الرسمية لبيونغيانغ أن كوريا الشمالية قامت باختبار “صواريخ باليستية استراتيجية تم تطويرها من طراز هواسونغ 12 سار”، وأن هذه التجربة تمت بهدف التحقق من المواصفات التكتيكية والتكنولوجية للصواريخ الباليستية القادرة على حمل رءوس نووية كبيرة والتي تم تطويرها في الآونة الأخيرة.

وعلى الصعيد الدولي واجهت كوريا الشمالية اتهامات بإجرائها خمس اختبارات نووية وأنها بصدد تطوير صواريخ قادرة على حمل الأسلحة النووية مما يعرضها لعقوبات الأمم المتحدة.

وفي تقرير لوكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية أن الرئيس الكوري “كيم يونغ اون” شهد التجربة الصاروخية الأخيرة وأنه طالب العلماء والفنيين بأن لا يكتفوا بما توصلوا إليه وأن يستمروا في بناء المزيد من الأسلحة النووية ووسائط حملها حتى تصل إلى الولايات المتحدة “الاختيار الصحيح” على حد قوله.

ومن جانبها جمدت واشنطن المحادثات مع كوريا الشمالية واشترطت وقف التجارب الصاروخية لاستئناف المحادثات.

وأصدر البيت الأبيض بيانا يدين فيه تلك التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية ويصفها بأنها تمثل تهديدا صارخا لفترة طويلة وأنها تعد إنذارا لجميع دول العالم يقتضي فرض المزيد من العقوبات على كوريا الشمالية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *