التخطي إلى المحتوى
دونغفنغ موتور تشارك في سباق “فولفو” للمحيطات لعام 2017-2018

قامت شركة “دونغفنغ موتور” مؤخراً بإنشاء فريقها المشارك في السباق، وأعطت إسم علامتها التجارية “دونغفنغ” لمركب شراعي للمشاركة في سباق “فولفو” للمحيطات لعام 2017-2018. وفي 21 أكتوبر 2017، عقدت شركة “دونغفنغ موتور” مؤتمراً صحفياً يحمل عنوان “الحزام والطريق معك”، ودعت شركاءها العالميين إلى تحقيق الانفتاح والتعاون بهدف بناء علاقات متبادلة ذات فائدة مع البلدان والمناطق على طول طريق الحرير الجديد “الحزام والطريق”، فضلاً عن تعزيز التبادلات الثقافية والتبادلات عند الإبحار لمسافات طويلة.

وخلال المؤتمر الصحفي، وقّعت شركة “دونغفنغ موتور” اتفاقيتي تعاون مع مجموعة “كوسكو الصينية” للشحن وشركة “إس إم تي” بلجيكا على التوالي. وفي الوقت نفسه، تم الكشف عن جميع أفراد الطاقم في فريق “دونغفنغ” المشارك في السباق، بحيث سيشارك 9 منهم في الجولة الاولى.
الرياح تهب من الشرق، والبحارة يطلقون رحلاتهم مرة أخرى

يعتبر سباق “فولفو” للمحيطات حدثاً رياضياً محترفاً من الطراز العالمي يستغرق وقتاً طويلاً. لُقبت هذه المنافسة ب”جبل إيفرست في مجال الإبحار”، وتعتبر الأهم في العالم في سباقات الإبحار في عرض البحر. وخلال هذا الحدث بنسخته لعام 2014-2015، فاز فريق “دونغفنغ” المشارك في السباق بالمركز الثالث على المنصة بعد تقديمه عرضه الأول، وجذب انتباه ودعم المشجعين العالميين والجمهور بشكل عام. وساهم مثل هذا الإنجاز بتغيير تصور العالم حول براعة وشجاعة فريق “دونغفنغ”.

وخلال هذا الحدث بنسخته لعام 2017-2018، سيبقى فريق “دونغفنغ” المشارك في السباق تحت قيادة كابتن الفريق شارل كودريلييه. ويتألف الفريق من 12 فرداً من أفراد الطاقم من فرنسا ونيوزيلندا وهولندا وأستراليا والمملكة المتحدة والصين. ومن بين الأفراد المشاركين في هذا الحدث، يشارك ثلاثة لاعبين صينيين ولاعبتين اثنتين.

وفي هذا السياق، قال الكابتن شارل كودريلييه انه تشرف للمرة الثانية بقيادة فريق “دونغفنغ” المشارك في السباق، وأمل في تحقيق أداء ممتاز هذه المرة، وحتى كسر الأرقام القياسية. ومن جهته، قال ممثل الطاقم تشن جينهاو (هوراس) أن الفريق فى حالة جيدة، وأعرب عن أمله في تحقيق المزيد من الإنجازات ومساعدة الفريق على تحقيق نتائج أفضل.

هذا وأقامت شركة “دونغفنغ موتور” شراكة قوية مع مجموعة “فولفو” في عام 2013. ومن خلال المشاركة في سباق “فولفو” للمحيطات للمرة الثانية، تهدف شركة “دونغفنغ موتور” إلى تعزيز وتطوير مجال الإبحار بشكل كبير وتحقيق التآزر المتناغم بين الإنسان والطبيعة.

الفوائد المتبادلة والعلاقات المربحة للطرفين من أجل بناء منطقة اقتصادية مزدهرة

وتجدر الإشارة إلى أن سباق “فولفو” للمحيطات هو حدث رئيسي في مجال الإبحار، في حين يعتبر طريق الحرير الجديد “الحزام والطريق” مخططاً يضم أكثر من 100 دولة ومنظمة. وقامت شركة “دونغفنغ” الصينية بجمع الطريقين الكبيرين معاً. وبالإضافة إلى ذلك، تتزامن مراحل التوقف خلال سباق “فولفو” للمحيطات مع البلدان الواقعة على طول طريق الحرير الجديد “الحزام والطريق”. وستساعد العناصر في “دونغفنغ” والعناصر الصينية المشاركة في السباق الناس في تلك الدول على فهم الصين والشركات الصينية بشكل أفضل.

ولطالما اعتبرت شركة “دونغفنغ موتور” الداعم الحيوي لمبادرة طريق الحرير الجديد “الحزام والطريق”، وتلتزم بتحويل علامة “دونغفنغ” التجارية إلى علامة تجارية للسيارات تتمتع بشهرة عالمية من خلال استكشاف مسارات نمو جديدة بشكل متواصل. ويعكس إطلاق “دونغفنغ” لمبادرة “الحزام والطريق معك” الجهود الملموسة الأولى المبذولة من قبل شركة صينية لصناعة السيارات من أجل تسريع مبادرة طريق الحرير الجديدة “الحزام والطريق”، التي ستجذب بدورها المزيد من الشركات للمشاركة في هذا الحدث.

وقال هي وي، نائب أمين لجنة الحزب في مجموعة “دونغفنغ موتور” المحدودة في هذا الصدد: “تعتبر شركة ’دونغفنغ موتور‘ علامة تجارية صينية وعالمية أيضاً. ويعتبر سباق المحيطات هذا في غاية الأهمية بالنسبة لنا. وتأمل ’دونغفنغ‘ بمشاركة الموارد وتحقيق الفوائد المتبادلة والعلاقات المربحة للطرفين مع الشركاء العالميين، والعمل معاً على تشجيع الإبحار لمسافات طويلة من خلال منصة سباق ’فولفو‘ للمحيطات”.

ومن جانبه، قال ليو ونكيو، المستشار الثقافي للسفارة الصينية لدى اسبانيا: “يعدّ سباق ’فولفو‘ للمحيطات اكثر من مجرد حدث رياضي وتجاري، إنه منصة فعالة للغاية للتبادلات الثقافية بين الشرق والغرب”. وأضاف: “ستقوم شركة ’دونغفنغ موتور‘ ببناء منصة اتصالات مفتوحة لتعزيز التبادلات الثقافية بين الناس بمساعدة فريق ’دونغفنغ‘ المشارك في السباق”.

وقال لين جي، رئيس شركة “كوسكو” أوروبا: “من الجدير ذكره أنّ ’كوسكو‘ و’دونغفنغ‘ شريكان، وكلاهما يتحمل مسؤولية الشركات الصينية. وسنستمر في تعميق تعاوننا وتعزيز التنسيق بين مواردنا في جميع أنحاء العالم من خلال الاستفادة من الفرص التي قدمتها مبادرة طريق الحرير الجديد ’الحزام والطريق‘، حيث سنسعى جاهدين لتحويلها إلى حقيقة واقعة”.

هذا وتعتبر “دونغفنغ” الصينية أيضاً “دونغفنغ” العالمية. وتلتزم شركة “دونغفنغ موتور” من أجل أن تصبح شركة سيارات ذات قدرة تنافسية على الصعيد العالمي. وبدلاً من الانفتاح نحو الخارج فقط، تبذل الشركة جهوداً مكثفة من أجل التمركز في البلاد وتساهم في تطوير منتجاتها. ويهدف الانفتاح نحو الخارج إلى اغتنام الفرصة للتصدير. أما التمركز في البلاد، فيعكس الاندماج التدريجي في السوق المحلية السائدة ويساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية حتى نتمكن من كسب تقدير العملاء وتحقيق كفاءة في توزيع الموارد المحلية؛ ويهدف التحديث إلى تحسين صورة العلامة التجارية وزيادة قيمتها لإنشاء علامة تجارية للسيارات ذات شهرة عالمية.

خلال الفترة الممتدة من يناير إلى سبتمبر من هذا العام، قامت شركة “دونغفنغ موتور” بتصدير ما مجموعه 47 ألف سيارة، مسجلة زيادة بنسبة 75 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. وخلال السنوات الخمس المقبلة، ستطرح شركة “دونغفنغ موتور” منتجات عالية الجودة ومتنوعة أكثر لتعزيز القدرة التنافسية لعلامتها التجارية. وستزداد وكلات البيع الخاصة بشركة “دونغفنغ موتور” في الخارج إلى 912، بينما ستغطي شبكتها في الخارج ما بعد الخدمة 971 منفذاً. كما تحرص شركة “دونغفنغ موتور” على تزويد العملاء في جميع أنحاء العالم بمنتجات متميزة وخدمات أكثر كفاءة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *